About Me

My photo
I long for freedom, and when I get it, I don't know what I'm going to do with it, but I will surely be happy.

Blog Archive

My Blog List

Friday, September 24, 2010

This is post number 200 in my blog,I did the math(actually my mom did it for me) and I post 16.something each month,I obviously don't have much to do lol.
Anyway,every 100 posts I have to post something very special,last one was a favorite song,so I also wanted to dedicate this one for something that means a lot to me.
So here is something eternally outstanding to me : the book "sa akoon bain al lawz"="I will be amongst the almond trees" by Hussain Barghouthy.
Unfortunately I could not find it anywhere in PDF,but I do have the real book thanks to JU's library :)
It is not a book to me as much as it is an emotional experience,it's a journey inside this mans last days on earth
It's a story about being a human being,about life,and about hope
Barghouthy actually wrote this book while fighting against a terrifying enemy..cancer.
He had come back to his home town Ramallah-Palestine to spend his last days there,or have his closure like he himself said
I cannot describe this book enough so I will just leave quotes from it,let Barghouthy himself tell you about it.



بعد ثلاثين عاماً أعود إلى السكن في رام الله،إلى (هذا الجمال الذي تمت خيانته)نفيت نفسي طوعاً عن (بدايتي)فيه،و اخترت المنفى، و أنا ممن يتقنون (البدايات)و ليس (النهايات)،و عودتي،بالتالي،نهايةٌ غير متقنة.ا

فأدرك أنني شخصٌ زائدٌ عن الحاجة،مريضٌ متطفلٌ يمشي نحو مصيره وحده،بهواجس فردية،لست (زائراً)،و لا (معافى) ولا جريحاً و لا على وشك الشهادة،بل (مريضاً عادياً)أي لفظةٌ حائرة بين قاموسيّ الموتى و الأحياء،بين الولادات الجديدة في الطابق العلويّ،و بين ثلاجة الموتى في الطابق السفليّ...بماذا يشعر كائن قدره أن (يراقب)،ممنوعٌ عليه (التدخّل)،و يشمّ رائحة الأدوية،بدل الزعفران،بين 
 طابقين؟ا
 ***
ماذا يرى مستعمرٌ جاء من روسيا أو استونيا،ربّما،قبل سنةٍ فقط،حين يفتح الآن شباكه،و يحدق في هذه الجبال نفسها التي أنا فيها؟ماذا يرى؟أو ماذا يدرك من هذه الجبال التي تسبح في تاريخها و تبزغ منه؟لن ير حتماً،الأفعى الملونة التي تطير و تزغرد فوق الخرائب،و لن يسمع هذا الصوت الذي يبكي،و لا هذا السرّ الذي يجعل حتى مصاباً بالسرطان يمشي فيها في الواحدة ليلاً!لن يلمس التاريخ و لو كان عرّافاً،ليس تاريخي أنا،على الأقل،و لو كان الهاً.ا
***
و الصمت موسيقى.هذه حكمةٌ قديمة،و لكن قلة تعرف أن الصمت أنواع
***
قدماي حافيتان في الرمل،و أمشي،إلى الأبد.لا أريد الآن شيئاً غير الآن.بالكاد عندي وقت إلا كي أشعر بالهدير يغسل قاع ذهني، و لا شيء هناك سوى الهدير
***
السرطان رسام يجعل التفاصيل الصغيرة مرئية،و الحياة نفسها فن.و ما هي إن لم تكن فناً؟
***
و السؤال عندي،ليس متى أو كيف أموت،و لا حتى ثنائية الموت و الهلاك،بل ماذا سأخلق من نفسي،الآن،كي تكون نهايتي احتفالاً ساميا ببداياتي
***
لقد استيقظت الاشياء!لا تنم أنت!0
***
فأنا أيضا من أصدقائي
***
لغة المعافين و لغة المرضى لغتان بينهما حاجز
***
كنت أتخيل بأنني سأرقص إن لم أكن مصابا، أو أبكي. لكن لا هذا ولا ذاك ما حدث. وجدتني أميل برأسي ذات اليمين وذات الشمال، وأركض في ممر المستشفى، وأهتف: "أوه، أوه، أوه. حسين، حسين، شوف!"، أي كنت أكرر نفس كلمات آثر، لقد صرت آثر، ولم أعد أنا أنا. ورجعت طفلا، فأوقفني دكتور أمراض الدم في الممر، وأنا على هذه الحالة، وكان محاطا بمرضى آخرين، فقلت: "نيغاتيف، يعني لست مصابا بالإيدز". قال: "تقرير المختبر وصل: عندك ليمفوما" ( سرطان في الغدد الليمفاوية). ولكن لا أهمية لذلك، فآثر وبترا خارج اللعبة الآن، وأنا قادر على اللعب وحيدا مع القدر
***
قل لها، مهما حدث، إن زرتِني، سأكون بين اللوز! ستكون شمس، ويكون نوار يتطاير في الهواء، وتكون جنائن، ويكون نحل وطريق نحل، وحتى يأتي ذلك الوقت، قاوم

11 comments:

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

مبروك ال 200 و عقبال .... "كثير"

أعجبني: "و الصمت موسيقى.هذه حكمةٌ قديمة،و لكن قلة تعرف أن الصمت أنواع"

Saleh said...

Congratulations for the 200 posts. I was expecting you are doing at leas 20-25 posts a month. I was wrong. 16 still an impressive rate. Well done.

The story of Hussain Barghouthy seem very touching. I have not read the book and may not be able to that soon. I am sure it is an exceptional piece of writing. But from the extracts, I did not like the tone he used. A living person is a human and has all rights of normal human being. He shouldn't just watch from a distance.

Thanks for sharing this exceptional work with us.

nissan said...

كل بوست وانتِ بخير

اسمحي لي اقترح ان تعودي لاوائل التدوينات اللي كتبتيها رح تكتشفي اشياء كتير حلوه
وح تستغربي من اشياء وتقولي...معقول انا اللي كتبتها؟
وتكون دافع الك لتواصلي بنشاط

nissan said...

نسيت اشكرك على سأكون من زهر اللوز
اعجبني قوله"انا ممن يتقنون البدايات وليس النهايات"

سأضيفه الى القائمه الطويله العريضه اللي اتأمل ان اقرأها في زمن ما في المستقبل

Rain said...

Hitham
فعلا جملة رائعة،الله يرحمه

Slaeh,
thanks!wal aktr min 16 lol bmoot!
it is very touching,it took me so long to finish the book because every couple of pages i feel depressed,it one of the most things that ever made me cry
do you know what touched my heart the most and made me cry the most in it?it was that he had hope..he had hope until his last breath,it makes you feel how small you are when you see all this hope in the life of a terminal cancer patient
and i apologize,i did not make it clear,he was not out-casting himself,but i omitted the sentence before this that says that he was looking for his doctor and there was an emergency at the hospital because there were shohada2 w jar7a so the nurse told him to stay out of the way and that's what he did,and he started to watch while he waited..
i highly recommend it...it's really eyes opening and touching
Mahmoud Darwish actually said about this book that "it might be the best peace of prose work in the whole Palestinian literature"

Rain said...

Nissan,
و انت بألف خير يا رب،يسعدها


أحيانا بعمل هيك،و جد بستغرب،انو كيف انا كتبت هالكلام!!
:D
شكرا الك كتير،و أنصحك بقراءة الكتاب،بس بحذرك من انه لا يصلح لضعاف القلوب
:(

Doomish said...

i was wondering what did you mean by هذه بدايةٌ فقط..لأكون بين اللوز.ا

Congratz,
hope your 300 post be in arabic, english, and spanish.

keep the good posts coming

Wafa' said...

you are so good with books.

i am so eager to read it now, thanks :)

And congratulation on your 200 post :)

Rain said...

Doomish,
Yes,that's what I mean.
thank you so much,I should start blogging in Spanish,that's a good idea!

Fofo,
I am?lol
thanks a lot,when you read it en sha allah tell us what you think :)

أشرف محيي الدين said...

رين يا رين :)

عقبال البوست رقم 1 مع خانات غير منتهية من الأصفار على يمين الرقم واحد :)

أشكرك على مشاركتنا بهذا الكتاب وفعلا الكتابة تحت وطأة الانفعالات الشديده التي تتولد من احاسيس نابعة من أحداث الألم هي دوما الأصدق

كل عام وادراجاتك بخاناتها المركبة بالاصفار بألف خير :)

Rain said...

أشرف فرشاية
قصدي أشرف يا أشرف...بدون ضرب!

شكرا،و أنت بخير
و أوافقك الرأي تماماو أقتبس من كلام البرغوثي أيضاً في حديثه كيف أن المرض جعله أكثر تأمّلاً للتفاصيل:
السرطان رسام يجعل التفاصيل الصغيرة مرئية،و الحياة نفسها فن.و ما هي إن لم تكن فناً؟

شكرا لمرورك دائماً
:)