About Me

My photo
I long for freedom, and when I get it, I don't know what I'm going to do with it, but I will surely be happy.

Blog Archive

My Blog List

Thursday, January 27, 2011
This is a good article that I received by email today,it's really sad,and VERY true.

جيمــــــي - عبدالهادي راكان المجالي


لي صديق يملك صالونا ستاتيا، اسمه (جيمي) وقد زرته أمس، هو ليس جيمي اسمه الحقيقي (جمعة) ولكن من اجل الضرورات المرتبطة بالعمل صار اسمه (جيمي) كان يسجل مواعيد العمل، وقد قال للصبي الذي يعمل لديه: أجل موعد مدام سميرة للساعة ''4''.

كل هذه المقدمة غير مهمة ولكن المهم... أن احدى السيدات جاءت اليه، استقبلها على الباب ثم جلست على الكرسي، وقالت له: ''جيمي كتير بصير عندي تئصف'' والتقصف أظن انه مرتبط بسقوط الشعر... أنا بصراحة يعجبني ''جيمي'' اصلا ''الاسوارة'' التي يرتديها في يده كلفتها تعادل رواتب (4) موظفي فئة ''رابعة'' .

عالج ''جيمي'' التقصف او التئصف ولا فرق.. وقام بقص شعرها ثم صباغته واستمرت العملية اكثر من ساعتين بقليل... بعد ذلك أنهى جيمي ما طلب منه وجاء وقت الدفع قال لها.. ''إنت بتعرفي مدام سوسن أنو لك خصم خاص هاي المرة حسابنا بطلع 210 دنانير بس''.

طبعا.. دفعت مدام سوسن 210 دنانير... ''شندي بندي''... وخرجت..

تذكرت والدي.. فقد غادر الحياة على عجل دون ان يصل (الستين) من العمر... تذكرت راتبه التقاعدي حين كنت اصطحبه للبنك... كان المبلغ الذي يتسلمه (196) دينارا و(78) قرشا... واتذكر انه كان يعطيني قسيمة الراتب كي اعرف ما هي الخصومات.. التي حدثت عليه.

أبي امضى اكثر من 30 عاما في الخدمة العامة لم يترك مؤسسة الا وخدم فيها... وآخرها كانت شركة مصانع الفوسفات... وفي النهاية كان نتاج ال(30) عاما 196 دينارا... بالمقابل جيمي في اكثر من ساعتين بقليل حصل على 210 دنانير.

أهي الحياة التي تظلمنا؟... أم ذاك الرضى الذي يغمر القلب.. لم تلوح الشمس خد ''جيمي''.. لكن ابي كان يأتينا في أيام الصيف وقد إكتوى جبينه بالحر... وجيمي يده ناعمة وأظافره لها طلاء خاص بالمقابل كانت اصابع أبي تشبه الصخر.

في عمان وحدها حصل (كوافير) ستاتي في ساعتين من الدلع والغنج على ما تقاضاه ابي بعد (30) سنة من الخدمة في الدولة.

أصلا هذا زمن ''جيمي'' زمن مدام سوسن... زمن شيء يسمى ''التئصيف''... حتى تعالج المدام شعرها من ''التئصيف'' دفعت هذا المبلغ... وأنا أتذكر أني تأخرت فصلا دراسيا في الجامعة وألزمت ابي ان يدفع (120) دينارا مات والدي... وقلبي ما زال يكتوي بالحسرة اني سببت له هذا الارهاق المادي... ليس مهما اذا ''تئصفت'' اعمارنا ولكن المهم ان لا :يئتصف'' شعر المدام.

لستُ افضل من أبي... بعد سنوات سأرتمي في منزلي.. وربما ستسعفني قليل من الدنانير التي سيجود بها علي الضمان... وسيبقى ''جيمي'' في المهنة وسيرتفع سعر معالجة :تئصف'' الشعر وقد يصل لالف دينار.. وقد أطلب من جيمي ان يقبل بتعييني لديه.

سأختصر العمر ومن هذه اللحظة سأقدم اعتذاري لابنائي... فشلت بان اكون فاسدا كبيرا... اصلا حتى الفساد يحتاج لاحتراف.. وانا لا اريد التباهي بنظافة اليد... ولكني حاولت ان أكون فاسدا... ولم تسعفني المؤهلات..

هل يوجد لدى الحكومة علاج يداوي من (تئصف العمر) على ابواب البنوك.

9 comments:

Ahmad Hamdan said...

أخ بس على هالزمن الوسخ كوافير لنسوان بوخد هيك مبلغ بينما ناس تعبت وتعبت وبالاخر ما بتوخذ شي

Rain said...

ah wallah :(
forsa nqadder elly 3enna l2eno fi nas mosta3eddeh tmoot mshano :(

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

مسخرة و عيب علينا قبل أي حدا ثاني

المقالة قديمة شوي، صح؟

كأني قرأتها من قبل لعمو راجي

Saleh said...

في وقت ما كلنا سنقول: "لنختصر العمر و نقدم اعتذارنا لابنائنا... لاننا فشلنا بان نكون فاسدين كبار... اصلا حتى الفساد يحتاج لاحتراف.. و لا نريد التباهي بنظافة اليد... ولكن لم تسعفنا المؤهلات لاحتراف الفساد"

و ليعذرني صديق جيمي لاقتباسي لكلماته

Rain said...

هيثم
مش راجي راكان*

صالح
عن جد اشي بيقهر
:(

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

صح!

معلش
I`m showing my age :P

Rain said...

sra7a I don't like rajy aslan

Kacem El Ghazzali said...

رائع
وشكرا لك على هذه المدونة

Rain said...

نورتنا قاسم
شكرا