About Me

My photo
I long for freedom, and when I get it, I don't know what I'm going to do with it, but I will surely be happy.

Blog Archive

My Blog List

Sunday, June 12, 2011


  • 1 
  • القانون يقول “لا”
  • إنشاء الكلية العسكرية بموجب تفويض من مجلس الوزراء للكلية أو للقيادة العامة للقوات المسلحة بصفتها المالك للكلية لا يستوفي الشروط القانونية لتعارضها الصريح مع نص القانون وفيه اساءة إستعمال السلطة. نحن في دولة من المفترض أنها دولة تحترم سيادة القانون. والقانون يقول “لا”.
  • وأنت يجب أن تقول “لا” حتى يكون للقانون سيادة في الأردن وحتى لا نسمح للحكومة بالتلاعب بالقوانيين والإلتفاف حولها وإساءة إستعمال السلطة.
  • 2 
  • في عجلون يقولون “لا”
  • وجهت العديد من الجهات المهتمة بالشؤون البيئية في منطقة عجلون رسالة إلى عدد من الدوائر الرسمية، من أبرزها الديوان الملكي ورئاسة الوزراء، طالبت فيها المسؤولين التراجع عن قرارهم القاضي بإقامة كلية عسكرية في منطقة برقش الواقعة بعجلون. يوجد في عجلون أكثر من 20 منطقة غير حرجية (خالية من الأشجار) من الممكن إستغلالها لبناء الكلية. فالماذا هذا الإصرار والتعنت الحكومي لبناء الكلية عند المناطق الحرجية؟
  • لنقف سوياً مع أهل عجلون في مطالبهم المشروعة لإقامة الكلية في منطقة غير حرجية من عجلون. هذه الثروة من الغابات والأشجار الحرجية هي ثروة وطنية ويجب أن تبقى للأجيال القادمة.
  • 3 
  • طمس إرادة الشعب على مراحل
  • قامت الحكومة وبشكل سريع (على غير عادتها) بإعادة النظر في مخططات مشروع الكلية العسكرية بعد المعارضة الشعبية والمنظمات والمجموعات التي تعنى بحماية البيئة، وأفادت أنها سوف تقطع 300 شجرة بدلاً من 2300 شجرة. ولكن في نظرنا لا يوجد أيه ضمانات مستقبلية بأن المشروع لن يمتد لقطع أشجار أكثر خاصة وأن المشروع هو مشروع عسكري، حيث ستكون المنطقة مغلقة أمام عامة الناس ولن نعرف ما يحدث داخل منطقة الكلية. هذا الإلتفاف الحكومي أمام المطالب الشعبية يُفهم على أنه “لعبة طمس الإرادة الشعبية على المراحل”. فاليوم يفاوضون على 300 شجرة وغداً 300 شجرة أخرى وهكذا حتى تفعل الحكومة ما تريد.
  • إذاً علينا أن ندرك أن مبادرة الحكومة في تغيير مخططات مشروع الكلية ما هو إلا قطع 2300 شجرة على مراحل. ضمانتنا الوحيدة هي تغيير موقع الكلية إلى أراض غير حرجية في عجلون. وهناك أكثر من 20 منطقة مقترحة هي مناطق غير حرجية.
  • 4 
  • المشروع عسكري وليس تنموي
  • الحكومة تقول أن المشروع سوف يجلب حركة إقتصادية في عجلون ويوظف العاطلين عن العمل من أهالي عجلون وهو بذلك مشروع تنموي. هذه الحجة ليست في محلها. فالمشروع هو لإقامة كلية عسكرية وهو على الأغلب سوف يغلق المنطقة أمام أهالي عجلون من المدنيين ويستعين بالخدمات والسلع من خارج المنطقة. المشاريع التنموية تقوم على الإنتاج وتنمية القوى البشرية، وإذا كانت الحكومة جدية في تنمية عجلون فإن هناك العديد من المشاريع الأخرى التي ستكون أفضل لأهالي عجلون، مثل المشاريع السياحية والتعليمية والصحية والتجارية وتطوير الصناعات المحلية.
  • نريد أن تُوظف أموال الدولة في تنمية المجتمعات المحلية وتطويرها. مشروع الكلية العسكرية لا يلبي إحتياجات منطقة عجلون ولا يستغل قدرات عجلون البشرية والصناعات المحلية والثروة الطبيعية والبيئية والسياحية ويبني عليها.
  • 5 
  • خطر إنقراض نباتات وحيوانات
  • يعتبر التنوع النباتي والحيواني في المنطقة غنياً، حيث تصل كثافة الغطاء النباتي الى 90% وعدد الانواع في غابات برقش يزيد على 100 نوع نباتيا منها 13% نوعا نادرا و4% نوعا مهددا و13% ذات اهمية طبية. هذا اضافة الى وجود العديد من الانواع الحيوانية كالثدييات والطيور المقيمة والمهاجرة. وتعد بعض الانواع النباتية والحيوانية الموجودة في المنطقة مهددة اما على المستوى الوطني او على المستوى العالمي وبالتالي بحاجة الى حماية دائمة.
  • إن التراث البيئي الموجود في الأردن هو ملك للطبيعة وحماية هذا التنوع النباتي والحيواني ومنع إنقراضها هو واجب علينا أمام أنفسنا والبشرية والعالم. هذا ما يفصلنا من كوننا مجتمع متحضر يفهم ويقدر ما يملك في بيئته ومجتمع متخلف وغير متحضر لا يفهم ما حول بيئته ولا يجعل للعلم كلمة.
  • 6 
  • أقل من 1٪ من الأردن غابات
  • أقل من 1٪ من مساحة الأردن هو غابات والباقي هو أراضي غير حرجية. هذا يعني أن شجرة واحدة أثمن من أن تقطع لأجل مشروع بشري. يجب أن ندرك أن قطع شجرة واحدة يؤثر على التربة والهواء والماء من حولها وآلآف من الكائنات الحية التي تعيش حول نظامها الحيوي. إذاً لماذا لا نبني ونعمر في الأراضي الجرداء؟ لماذا نريد أن نقتل الحياة البيئية الغنية عندما لا نحتاج أن تقتلها؟
  • المنطق والعلم يحتم علينا أن نقول “لا”. هناك خيارات عديدة لإنشاء الكلية. التعنت والإصرار الحكومي غير منطقي وغير علمي. نحن نعطي الخيارات ونتكلم بالمنطق والعلم.
  • 7 
  • كل شجرة من النظام الحيوي
  • النظام الحيوي الذي تبنيه الطبيعة يأخذ مئات السنيين ليكتمل. هناك أشجار معمرة في برقش يبلغ عمرها 500 سنة. كل شجرة هي جزء من النظام الحيوي. إن ما يتردد على لسان الحكومة من أنها سوف تعيد زراعة هذه الأشجار في مناطق أخرى أو أن تعوض ما يقطع بزراعة أشجار أخرى ليس حلاً للمشكلة. فالنظام الحيوي سوف يتأثر من إزالة أية شجرة منه. الأنسان لديه عشرين إصبع، ولو قطع جزء من إصبع واحد فإن كل جسدك سوف يتأثر وطبيعة وظائف الحركة سوف تتأثر لديك. والنظام الحيوي البيئي يتأثر بنفس الطريقة عندما نقطع شجرة واحدة.
    كما أن إعادة زراعة الأشجار غالباً ما تفشل خاصة مع الأشجار الكبيرة والمعمرة. لدى الأردن خبرة فشل في ذلك عندما أقتلعت الأشجار في دبيين لمشروع سياحي عند المناطق الحرجية وأرادت الحكومة إعادة زراعة هذه الأشجار. كما وأن زراعة أشجار جديدة بدلاً من الأشجار التي يتم قطعها لا يأخذ بعين الإعتبار المدة الزمنية التي نحتاج تعويضها وهي عشرات ومئات السنيين.
  • نحتاج أن نفكر بالأمد الطويل لأفعالنا وبحكمة ورؤية مستقبلية. لدينا مسؤولية أمام الأجيال القادمة ونريد أن نورث لهم إرثاً يفتخرون به، وليس إرثاً عبثي وعشوائي لا تخطيط فيه ولا دراسة علمية له، لا يستطيعون البناء عليه. الإمم المتحضرة تخطط وتدرس مستقبلها.
  • 8 
  • الشجرة جزء من هويتنا
  • الشجرة جزء من هويتنا. قصصنا ورواياتنا فيها الأشجار، وفي حديثنا نتكلم عن الشجرة على أنها مباركة، وفي مجالسنا نستظل بالشجرة، وفي أدياننا نحث على الحفاظ على الشجرة. وفي الشجرة رمزٌ لصمودنا أمام جرافة العدو، وكم منا استشهد من أجل الشجرة. الشجرة هي جزء من هويتنا. لماذا ننبهر عندما نرى اليابانيين يحتفلون بعيد الساكورا (الزهور البيضاء لشجرة الكرز) ثم لا نفتخر بأن الشجرة جزء من هويتنا؟ لماذا لا ندافع عما تبقى من هويتنا؟ لماذا لا نحتفل بهويتنا؟ الشجرة تسئل.
  • فما هو جوابك؟
  • 9 
  • السجل الحكومي غير مشرف
  • الفساد الحكومي لا يبعث فينا الثقة بالجهاز الحكومي ولا الوعود التي تقدمها الحكومة للشعب. في 2009 أعلنت الحكومة أن عجلون منطقة تنموية خاصة وأنها سوف تقيم 24 مشروعاً سياحياً. لا نرى كيف يكون إنشاء كلية عسكرية على أراضٍ حرجية مشروعاً تنموياً. لماذا لا نطور على السياحة البيئية التي أصبحت تستقطب نصف مليون شخص كل سنة إلى المحميات البيئية في الأردن؟ وأين 24 مشروع سياحي في عجلون؟
  • لماذا يُطلب منك أن تثق بالحكومة وقراراتها خاصة وأن سجلها غير مشرف في هذا المضمار؟ لو كانت الحكومة جدية في وعودها لكانت تقوم اليوم بما وعدته سابقاً. فالوعود جميلة ولكن التنفيذ والأفعال ما زالت غير مشرفة.
  • 10 
  • صوتنا. الضريبة مدفوعة عليه.
  • نحن من ندفع الضرائب. الشعب الأردني بكامله. الكلية ليست مكرمة ولا منّه. إنها من المال العام. وبرقش ليست ملكاً خاصاً لأحد، إنها للأردنيين من جميع أنحاء الأردن وليست لعجلون فقط. ومن هنا، فصوت الأردنيين صوت يجب على الحكومة أن تستمع إليه. الأردنيون لهم الكلمة في كيفية صرف أموال الدولة، وما هي الأولويات، وما هي الطريقة الأنسب في تنفيذ هذه الأولويات. أهل عجلون بأشد الحاجة إلى المشاريع التنموية وقد طال الإنتظار، ولكن الكلية العسكرية ليست الأجابة الصحيحة لتنمية عجلون. عجلون تحتاج إلى مشاريع تنمية حقيقية وواضحة الأثر والمضمون. أهل عجلون يستحقون أكثر بكثير من قطع أشجارنا المعمرة في مناطق حرجية لإقامة كلية عسكرية مغلقة أمام عامة الناس.
  • في 2010، شكلت ضريبة المبيعات أكثر من 41٪ من إيرادات/دخل الحكومة بواقع 1966 مليون دينار (2.8 بليون دولار أمريكي). وهذا فقط من ضريبة المبيعات. ومع جميع الضرائب الأخرى كضريبة الدخل والرسوم الحكومية الأخرى فإنك تساهم في أكثر من 66٪ من إيرادات الحكومة (4.48 بليون دولار أمريكي)، يعني أكثر من 9 مرات المساعدات الخارجية للأردن في عام 2010. إذاً، قوي صوتك وما تخاف. الضريبة مدفوعة.
  • *********************
  • شو بيحكي القانون؟

    قانون الزراعة الأردني لعام 2002
    المادة 28 – أ “لا يجوز تفويض الاراضي الحرجية الى أي شخص او جهة او تخصيصها او بيعها او مبادلتها مهما كانت الاسباب”
    المادة 28 – ب “لا يجوز إدخال الأراضي الحرجية في حدود البلديات إلا بموافقة من الوزير، كما لا يجوز تقسيم الأراضي الحرجية داخل حدود التنظيم او تغيير صفة استعمالها”
    المادة 35 – ب “يحظر قطع اي من الاشجار الحرجية المعمرة او النادرة والنباتات البرية المهددة بالانقراض او اتلافها او الاعتداء عليها بأي شكل من الاشكال”

6 comments:

sozan said...

المشكله انه لا تثقيف بيئي في الاردن وما في وحده في المواضيع والمطالب وما في وحده جغرافيه يعني مثل هيك موضوع لازم الناس اللي في الكرك ومعان يعترضوا عليه وما يسمحوا فيه لكن احنا عاملين مثل حجا النار ما وصلت لحتي فانا بخير متى رح نفهم انه قطع شجره يستغرق اقل من 10 دقائق لكن ان تكبر الشجره وتنمو تحتاج عشرات السنوات

كريمة سندي said...

في اعتقادي أن تستحق 100 % سبب

فالطبيعة خلقها الله عز وجل نعمة لنا ولكن مع الأسف أصبحت المصالح الإنسانسة ضد البيئة

تحياتي

ورديت عليك عليك في مدونتي عن سؤال البغبغان المسكين تحياتي

ابراهيم رزق said...

الله جميل يحب الجمال
لماذا نبحث عن الكتل الخرسانية
و نتجاهل جمال الطبيعة من صنع الخالق
تبا لاعداء البيئة

تحياتى

Aseel said...

thumbs up to you! :) aktar wa7deh 3ajbatne akher wa7deh. inshaAllah yelta3'a el qarar... no one knows

Rain said...

شكرا الكم جميعا

ابراهيم نورت

أسيل شكرا لاقتراحك بنشر المقال
<3

يا رب يتركوا هالشجر بحالو،الشجر ما بيقدر يعترض و يدافع عن حالو،بيستحق تعاطف منا أكتر من أي اشي تاني!

نورنياتي said...

القانون ما فيه أشي يمنع