About Me

My photo
I long for freedom, and when I get it, I don't know what I'm going to do with it, but I will surely be happy.

My Blog List

Monday, August 27, 2012
Who's better than Ahmad Hasan al-Zu'bi to talk about it:

تريدون ان تحاكموا الكلمة حسب قانون المطبوعات ؟؟ نحن ايضاَ نريد ان نقاضيكم حسب نفس   القانون ..كم خبر دلّستم علينا، وكم حقيقة زوّرتم باسمنا ، وكم نفياً "رشّيتم" علينا، وكم مرة قايضتم علينا..وكم وعداً ضحكتم علينا..ثم تستكثرون  الا نقول لكم كفى!!...
أحمد حسن الزعبي

Sunday, August 26, 2012

Friday, August 10, 2012
I've been intending to watch this movie for like a million years, but every time it was there in front of me I wasn't in the mood for it, but today I was.

For a start, I had bigger expectations, not that it disappointed me, but I anticipated more feelings, more connection, and more music..you know since the movie is all about music!
I loved August's passionate character, which was well demonstrated throughout the film. I would have loved it though if he was less submitting to other characters and circumstances, and why did he change his name if he was waiting to be found by his parents? that was kind of dumb.
I thought it was a very good story, and I didn't mind the unrealistic plot of them connecting through music because after all that's the whole point. However, I kept thinking there is something missing..perhaps I wanted more detailed scenes and focus on the boy's character.

I loved the scene when he meets his father and they play together, and the scene when he learns to play the guitar on his own, and also the scene when his parents meet.

I know it would have been a cheesy end if he finds his mother and hugs her and they all live happily ever after, but it was necessary! that scene could not have been spared, at least in my opinion, and it was...That was like the most frustrating, disappointing way possible to end the movie...his parents just stood there after 11 years of not seeing him, or seeing each other! no one even bothered to tell his dad that he had a son.. seriously?

All in all, it was fun to watch, could have been better. Here is a soundtrack:

Wednesday, August 8, 2012
Loved this article by Manal al-Sharif; a powerful woman whom I deeply respect.


كم يؤلمني يا غاليتي أن أراكِ تسكبين الدمع من أجل رجل لم يحبك حقاً، ولكن ما يؤلمني أكثر أن قلبك الطاهر مازال يُمني نفسه بالأماني أنه سيعود إليك يوماً، لذلك سأكتب لك كما لم أكتب من قبل لأحد، وسأبوح لك بأسرار لم تقلها لكِ أمك عن الرجال... في الحقيقة الرجال أنفسهم يخافون أن تعرفيها... فاقرئيها واحفظيها واذكريها كلما تسلل حنينه لقلبك.
ليس ذنبكِ أنكِ نشأتِ في مجتمع يجعل حياتك تدور في فلك الرجل... تسمعين في سنوات براءتك «الله يعوضكم بولد»، وفي سنوات مراهقتك «عيب أنت بنت ولست ولداً»، وفي سنوات شبابك «هل تقدم لكِ أحد؟»، وفي سنوات رشدك «أين ولي أمرك، صاحب الحل والعقد؟»، وفي سنوات كهولتك «من حقه يتزوج عليك، ولك الصبر والجلد».
وليس ذنبك أن أمك لم ترَ جمالك، وعيرتك بأنك لست بيضاء كابنة فلان، أو هيفاء كابنة علان، وضربت حولك كل سور حتى لا يتكلم عنكِ الجيران، فهي محكومة بمجتمع نظرته لا ترحم، نقطع حياتنا نبحث عن كل ما يرضيه حتى يمنحنا صكوك القبول المستحيلة لكل ما هو أنثى. ما لم تقله أمك إنكِ جميلة جداً، لكن حظك العاثر جعل هذا الجمال موؤود في قياسات الجمال السخيفة عندهم. نست أمك أن تقول لك إنك فريدة وباهرة عندما تكونين أنتِ كما تريدين لا كما يريد الناس.
وليس ذنبك أن تفتشي عن الحب، أو أن تقعي في الحب، أو أن يجدك الحب... الحب ليس خطيئة، الحب ليس فضيحة... كم ظلمنا الحب، كم شوهناه عمداً وأغرقناه في سيل الظنون... وإذا حدث يوماً ودخلتِ تجربة الحب، لا تشعري بالذنب أنك وقعتِ في الحب، فالحب أطهر جريمة!
وإذا خرج محبوبك من حياتك بلا وداع، لا تسألي لماذا خرج؟ ولا لو كنتِ أو فعلتِ لما خرج... ولا هل كنتِ أنت السبب... ولا تتركي الباب مفتوحاً ولا موارباً... تمنين النفس أن يعود في سمائك محلقاً ولدموعك راحماً... أغلقي الباب خلفه وستفتح الدنيا لكِ أبواباً... فالرجل الذي يحبك حقاً لن يخرج من حياتك كما لم يكن، لن يختفي فجأة ضارباً بمشاعرك عرض الحائط وطول الأرض... تأكدي أن الشمس ستشرق نوراً والقمر سيكتمل بدراً والشتاء والصيف سيتعاقبان... لن يتوقف الكون برحيله أو يتعطل... فلم تعطلين حياتك في انتظاره؟ وتذوين زهرة أيامك في تحسس أخباره؟
الرجل الذي يحبك حقاً لن يمد أمامك صحيفة من ألف عذر وعذر «لماذا لا نستطيع أن نكون معاً»... لا تصدقي رجلاً يقول لك يوماً «قسمة ونصيب»، أو «لا أستطيع»... كاذب هو يا غاليتي... أكذب من سراب صحرائنا القاسية... فالرجل إذا أحبك فعلاً، لن تقف في وجهه أعتى صخرة ليصل إليك... متى تفهمين.. إنه لم يحبك يوماً... هو الآن يبحث عن مخرج يواري فيه فشله في أن يكون رجلاً في زمن قلَّ فيه الرجال.
ولأختصر عليك عتابي... عديني أن تخلعي ثوب الحداد وتقرئي لأحلام مستغانمي «نسيانكم»، كتابها الذي علمني ما لم تعلمني إياه تجاربي التائهة... وهنا أبثك نصيحة شقية لأحلام... المرأة التي أفشت أسرار الرجال: «لا تطاردي نجماً هارباً بالسماء، فالسماء لا تخلو من النجوم، فربما حظك القادم هو القمر... لذلك أحبيه كما لم تحب امرأة، وانسيه كما ينسى الرجال»... حبي الكبير.
Saturday, August 4, 2012

Thursday, August 2, 2012
Yes everyone does regardless of tha fact that they made a mistake. You know what? we all make mistakes, it just happens that some of us are lucky and their mistakes aren't life-ruining indelible ones. But some other people aren't so lucky, they make one mistake while still young and naive, they choose the wrong path and they are forever lost..


I feel so bad for this person, who is very dear to my heart, because they cannot erase their past choices, they do not get a do-over, and why? because of this masculine, unfair, unreasonable, disgusting, sad excuse of a society we have..


However, and even though I sympathies with this person, I'm forced to tell them to deal with their reality or else suffer the consequences, because this is the only choice they get, and no do-overs!